Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Chronique d’occupation > <DIV align=right dir=rtl>الاحتلال الإسرائيلي سمّم أرض غزة</DIV>

<DIV align=right dir=rtl>الاحتلال الإسرائيلي سمّم أرض غزة</DIV>

vendredi 18 décembre 2009, par Zaynab Ghosn

خلّفت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة تلوثاً عالياً بالمعادن السامة في التربة، يمكن أن تكون له آثار خطيرة وطويلة الأمد على صحة فلسطينيي القطاع، لا سيما الأطفال. هذا ما خلص إليه تقرير أعلنت عنه أمس « مجموعة الباحثين حول الأسلحة الجديدة »، وهي مجموعة مستقلة من العلماء والأطباء مركزها إيطاليا، وتهتمّ بدراسة تأثيرات الأسلحة غير التقليدية على سكان المناطق المتأثرة بالنزاعات المسلحة.
واستند تقرير المجموعة إلى نتائج تحليل عدد من الحفر التي خلفتها القذائف الإسرائيلية في قطاع غزة، وبيّنت وجود تركيزات عالية بالمعادن الثقيلة فيها، مثل التانغستين والزئبق والكادميوم والكوبالت والموليبدينوم، وهي معادن تسبب أوراماً، ومشاكل في الخصوبة لدى البالغين، كما يمكن أن تؤدي إلى تأثيرات خطيرة على حديثي الولادة كالتشوّهات والأمراض الوراثية.
وقالت الدكتور بتولا ماندوكا، المتخصصة في علم الوراثة في جامعة جنوى، والباحثة ضمن الفريق، لـ« السفير » إن « أهمية التقرير تكمن في أننا تمكّنا من مقارنة وضع التربة في غزة بعد القصف الإسرائيلي مع دراسة أخرى قام بها باحثون ألمان حول وضع التربة قبل الحرب (170 موقعاً في العام 2005)، الأمر الذي وفر لنا مرجعية، ومكّننا من ملاحظة الارتفاع الكبير في تركيز عدد من المعادن الثقيلة، التي لم تكن موجودة في الماضي، ما يعني أن مصدرها هو القذائف الإسرائيلية ».
وقام الفريق بتحليل عينات من أربع حفر خلفتها القذائف، اثنتان تشكلتا خلال هجمات اسرائيلية في تموز العام 2006، في بيت حانون ومخيم جباليا، واثنتان خلفتهما الحرب الأخيرة في كانون الثاني العام 2009 في حي التفاح في ضواحي مدينة غزة. واللافت في ما توصل إليه الفريق، بحسب ماندوكا، أنه « كان هناك اختلاف في نتائج تحليل كل حفرة، ما قد يعني وجود أنواع مختلفة من القذائف سببت هذه الحفر. كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها رصد مادة الموليبدينوم (Molybdenum)، وهو عنصر نادر جداً في التربة وجد في جميع الحفر بتركيز عال جداً (0,1 إلى 12 جزءاً في المليون)، يتجاوز المعدلات الطبيعية بما بين 25 إلى 3000 مرة ». وهذا المعدن سام جداً للحيوانات المنوية، ويؤثر سلباً على الخصوبة كما على الأجنة.
إلى ذلك قام الفريق بتحليل عينات من مسحوق أُخِذ من داخل إحدى القذائف الفوسفورية التي انفجرت قرب مستشفى الوفاء في كانون الثاني العام 2009. وتبيّن أن المسحوق يحتوي على الألومينيوم بنسب عالية جداً (218000ـ524000 جزء في المليون)، والموليبدينوم (125 إلى 200 مرة أكثر من المعدل الطبيعي في التربة)، والتانغستين (حتى 41 مرة أكثر من المعدل الطبيعي)، والزئبق (حتى 160 مرة أكثر من المعدل الطبيعي).
وبالاستناد إلى ما ذكرته مجلة « ديفنس نيوز » بأن 3500 قذيفة فوسفورية ألقيت على غزة خلال الحرب، تبدي ماندوكا قلقاً بالغاً من حجم التلوث التي يمكن أن تكون هذه القذائف قد أحدثته في القطاع، ومن تأثيراتها المتوسطة والطويلة الأمد على صحة السكان، « لا سيما وأنها كانت تنفجر في الجو قبل الوصول إلى الأرض، ما يعني انتشاراً على نطاق واسع للمعادن التي كانت تحتويها ».
وتكمن الخطورة في أن هذه المعادن، لا سيما الألومينيوم والزئبق، يمكنها بحسب ماندوكا أن تدخل إلى الجسم، مخترقة الجلد، وتصل إلى الأعضاء كما إلى الأجنة في الأرحام، متسبّبة بتشوّهات فيها، وهو أمر « يذكّر بما حدث في الفلّوجة في العراق حيث تشير تقارير عدة إلى تزايد حالات الإصابة بالسرطان والتشوهات بين الأطفال » بحسب ماندوكا. كما أن هذه المعادن تدخل الجسم أيضاً عن طريق الجهاز التنفسي والأطعمة الملوثة.
ورداً على سؤال حول ما إذا كان الوضع في لبنان قد يكون مشابهاً، لا سيما في المناطق التي تعرضت للقصف بالقذائف الفوسفورية خلال حرب تموز العام 2006 قالت ماندوكا انه « لا يمكن العودة الآن إلى الحفر، بل من المهم إجراء تحاليل على المواطنين لرصد أي آثار لهذه المعادن في أجسامهم ».
( Vendredi, 18 décembre 2009 )
<FONT face=Arial color=#ff0000>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2
 
***
 
<FONT face=Arial size=2>Participez à la liste de Diffusion
<FONT color=#ff0000 size=4>" Assawra "
S’inscrire en envoyant un message à :
<A href="mailto:assawra-subscribe@yahoogroupes.fr">assawra-subscribe@yahoogroupes.fr