Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Palestine > <DIV align=left dir=rtl>القوات الإسرائيلية تقتل متظاهرين في فلسطين والجولان (...)

<DIV align=left dir=rtl>القوات الإسرائيلية تقتل متظاهرين في فلسطين والجولان وجنوب لبنان</DIV>

dimanche 15 mai 2011, par La Rédaction

اخترق الرصاص الإسرائيلي احتفالات إحياء ذكرى النكبة في الضفة الغربية وغزة ومجدل شمس في الجولان المحتل ومارون الراس على الحدود اللبنانية، موقعاً عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المحتشدين.
وأفاد بعض سكان مجدل شمس، كبرى بلدات الجولان، بأن عدداً من المتظاهرين الفلسطينيين استطاعوا اقتحام السياج الحدودي فأطلق الجيش الإسرائيلي أعيرة نارية نحوهم، ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.
وأعلن الجيش الإسرائيلي المنطقة « عسكرية ومغلقة » في وجه وسائل الإعلام والزوار. وأفاد التلفزيون الإسرائيلي العام عن سقوط أربعة قتلى وجرح العشرات في مجدل شمس بين المتظاهرين الذين رشقوا الجيش بالحجارة. وفي مارون الراس، جنوب لبنان، قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون في إطلاق جنود إسرائيليين النار على متظاهرين عزّل داخل الحدود اللبنانية خلال إحياء الذكرى الثالثة والستين للنكبة.

وفي غزة، قتل شخص على الأقلّ وأصيب 60 آخرون بجروح جراء قصف وإطلاق نار إسرائيلي استهدف محيط تظاهرة فلسطينية اقتربت من معبر بيت حانون شمال القطاع، فيما اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في نابلس والخليل والقدس بالضفة الغربية خلال تظاهرات إحياء للذكرى الثالثة والستين لنكبة فلسطين عام 1948.
وقال الناطق باسم الخدمات الطبية في غزة أدهم أبو سلمية في بيان تلقته يونايتد برس إنترناشونال إن عدد الإصابات شمال قطاع غزة ارتفع إلى 60 جريحاً معظمهم أطفال جراء إطلاق القوات الإسرائيلية أعيرة نارية وقذائف مدفعية تجاه مسيرة العودة التي نظمتها الفصائل الفلسطينية واقتربت من معبر بيت حانون. وذكر أن من بين المصابين المصور الصحفي محمد عثمان وحالته خطرة .
وانتشر في المكان عدد كبير من قوى الأمن التابعة للحكومة المقالة لمنع المشاركين من الاقتراب من الموقع الإسرائيلي، غير أن ذلك لم يحل دون محاولة عدد من المشاركين التقدم نحو السياج الأمني الإسرائيلي.

وسرعان ما أطلقت القوات الإسرائيلية أعيرة نارية وعدة قذائف على محيط المتظاهرين لمنع أي محاولة للتقدم. وشهد جنوب قطاع غزة مسيرة مماثلة، حيث توجه الآلاف باتجاه معبر رفح الحدودي مع مصر، حيث رفعت خلالها الأعلام الفلسطينية ورددت هتافات تطالب بتحقيق العودة.
وفي الضفة الغربية، اندلعت مواجهات عنيفة قرب حاجز قلنديا الفاصل بين رام الله والقدس، حيث رشق الشبان الفلسطينيون القوات الإسرائيلية بالحجارة وأشعلوا إطارات السيارات، فيما ردت القوات الإسرائيلية بإطلاق أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع وأفيد عن وقوع عدة جرحى، أحدهم وصفت إصابته بالخطرة. واندلعت مواجهات مماثلة في عدة مدن في الضفة، وخاصة في القدس ونابلس والخليل. وقال مصدر مقدسي إن أربعة فلسطينيين على الأقل أصيبوا خلال مواجهات القدس.
وكانت القوى الوطنية والإسلامية قد دعت لتظاهرات واسعة في الذكرى الثالثة والستين للنكبة، بالتوازي مع دعوات عبر الفايس بوك لإطلاق انتفاضة ثالثة حتى تحقيق العودة.
وتأتي هذه التظاهرات بالتوازي مع مسيرات من الدول العربية باتجاه الحدود الفلسطينية والإسرائيلية.

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2