Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Yémen > "Le Yémen et le coffre lumineux"

"Le Yémen et le coffre lumineux"

mercredi 15 juin 2011, par Ahmad Zein

"Cher Mohamed,
Salut à ton âme.
Je ne sais pas où elle est maintenant, ton âme, mais les peuples arabes savent très bien, eux - grâce à toi -, où ils se trouvent et quelle distance ils ont franchi avec leur beau rêve et leur espoir d’une vie digne.
Avant cet instant où tu as mis le feu à ton corps, béni soit-il, une sombre mélancolie recouvrait les peuples arabes qui ne parvenaient pas à espérer d’un avenir qui les débarrasse de leurs maux. Ces maux, l’homme arabe s’y était si longtemps entraîné qu’il était capable de les reproduire en permanence. Mais ici et maintenant, on peut dire que les rêves arabes n’ont plus de frontières.

Cher Mohamed,
Nous avons lu dans des livres de contes que l’oiseau Phénix renaissait de ses cendres et vivait ainsi une vie nouvelle, mais ce sont nos peuples entiers qui sont nés une nouvelle fois de tes pauvres cendres. Tu en as fait non pas une simple vie, mais des vies innombrables. Tu as vécu une seule vie, mais tu as fait cadeau à l’homme arabe, de l’océan au Golfe, de l’espoir de vivre d’une vie plus lumineuse.
Fallait-il, Mohamed, que tu brûles ton corps et que tu laisses échapper ton âme pour que nous vivions ce moment unique d’histoire, de destin et de courage ? Fallait-il que tu t’endormes de ton dernier sommeil pour que s’éveille la grande histoire ? Pour que s’évanouisse la peur ?
Après des décennies de soumission, d’esclavage et d’obéissance aveugle, le temps est venu pour les tyrans de se pencher sur leurs pauvres peuples. Tu as écrit, Mohamed, une nouvelle page du combat contre les oppresseurs. Tu n’as pas été un organisateur de révolutions, ni un chef inspiré, ni une personnalité charismatique éclairée par un halo de lumière. Tu étais une personne simple, ordinaire, lauréat de l’université, bien sûr, mais comme des millions d’Arabes, parmi les pauvres et les modestes, dont la seule richesse était leur rêve de libération de l’oppression. Un rêve - même si pendant longtemps il fallait le taire - que reflétait chaque palpitation, chaque mouvement, chaque réflexe réprimé.
Tu as démasqué la fragilité des tyrans arabes. Tu nous as fait voir à quel point ils sont lâches et indignes de leurs peuples. Tu as aussi mis à nu la position des grands pays étrangers. Quelle raison y avait-il pour que l’Occident ignore avec tant de constance les châtiments, la confiscation des libertés et le pain arraché de la bouche des pauvres affamés ?

Cher Mohamed,
Lorsque le président yéménite Ali Abdallah Saleh cria au visage de ses adversaires révolutionnaires ou membres des partis d’opposition "Je suis fatigué du pouvoir", tout en leur demandant de lui accorder encore un peu de temps, la peur redoubla sur la place du Changement à Sanaa que la révolution initiée ne puisse s’accomplir. Dans mon pays, les révolutionnaires ne font pas seulement face à un régime corrompu, mais aussi au sous-développement. Les tribus ont des armes. Elles sont équipées de tanks et de missiles. Une tribu part et une autre vient.
Le grand poète yéménite Abdallah Al-Berdani a écrit : "Qu’est-il arrivé à Sanaa, la Belle dont les deux amants sont la tuberculose et la gale. Elle est morte dans un coffre lumineux qui n’a pas de prix et elle ne meurt pas avec près d’elle l’amour et la musique."
Loin de la légende sur laquelle repose l’histoire du coffre lumineux, Sanaa et le Yémen sont encore dans ce coffre, vivant dans l’oubli de l’histoire.
Un moment, nous nous sommes imaginé que le président Saleh allait nous en faire sortir, de ce coffre, nous sauver de l’oubli et nous rendre notre âme, mais nous nous sommes rendu compte que tout cela n’était que de grandes illusions et qu’il fallait que le Yémen affronte les forces des ténèbres et les idées révolues s’il voulait sortir de ce coffre et parvenir à la lumière de la réalité et à la fraîcheur de la vie.

Cher Mohamed,
Plus rien n’est impossible après que tu as ouvert la route avec ton corps - qui continue de brûler comme une torche de lumière dans l’esprit des peuples.
Gloire à toi et à ta grande histoire."

(Traduit de l’arabe par Gilles Gauthier.)

Ahmad Zein
Romancier et journaliste, Ahmad Zein est né en 1968 à Al-Hudaida. Correspondant du quotidien Al-Hayat à Riyad (Arabie saoudite), il écrit depuis 1997 des romans et des nouvelles (non traduits en français).

***

اليمن... وصندوق وضاح

عزيزي محمد
برداً وسلاماً على روحك.
لا أعرف أين هي الآن، أقصد روحك، لكن يقيناً أصبحت الشعوب العربية كلها، طبعاً بفضلك، تعلم جيداً أين تقف اليوم، وأي مسافة تفصلها من حلمها الجميل، وأملها في عيش كريم.
الطغاة أنفسهم، الأنظمة الفاسدة عينها، أضحوا أيضاً يتحسسون مواقع أخرى، غير تلك التي جثموا عليها طويلاً تحت دعاوى باطلة.
حتى تلك اللحظة، التي أضرمت فيها النار بجسدك المبارك، كانت السوداوية أطبقت تماماً على الشعوب العربية، فلا أمل ولا تفاؤل بمستقبل يخلصهم من الشقاء، الذي تمرن عليه الإنسان العربي طويلاً، وأصبح قادراً على إنتاجه باستمرار، وأخذت أجسادنا تسيل خراباً، وفقا إلى شذرات الفيلسوف سيوران.
أما الآن وهنا، فيمكن القول إن أحلام المواطن العربي لم يعد لها حدود. وكأنما يجد في ذلك متنفساً، أو كأنه في واقع الحال يتنفس هواء جديداً في جغرافية جديدة، راح يمعن في الحلم وبذهب بعيد في التفاؤل.
قلت جغرافية جديدة، نعم أكتسبت أمكنة بعينها في مدننا وعواصمنا العربية، التي كنا نمر بها على عجل، أو لا نوليها القليل من الاهتمام، لهذا السبب أو ذاك، معنى آخر، بمجرد أن آوت وما تزال تأوي، لأيام وأسابيع وأشهر ثواراً صامدين، لا ترى عيونهم سوى الحرية ولا تتنشق حواسهم غير الرغبة في المساواة والعدالة الاجتماعية. في معنى ما يجري الآن عملية إعادة صياغة لمفهوم الوطن والمواطنة، في بعض البلدان العربية، ومنها بلدي (اليمن).

عزيزي محمد
قرأنا في كتب الأساطير أن طائر العنقاء ينبعث ثانية من رماده بعد أن يحترق، ويعيش حياة جديدة، غير أن شعوباً بكاملها انبعثت من رمادك القليل، ذلك ما يقوله الواقع وتؤكده الحقيقة. كتبت أنت لها ليس حياة واحدة، بل حيوات كثيرة. عشت أنت حياة وحيدة، لكنك وهبت الإنسان العربي من المحيط إلى الخليج الأمل في أن يعيش أكثر من حياة زاهية.
أكان عليك يا محمد أن تحرق جسدك، وأن تبدد روحك، لنعيش هذه اللحظة التاريخية والمصيرية والشجاعة في عمر شعوب بكاملها؟ هل كان لا بد من أن تنام، نومك الأخير، ليستيقظ، ما سماه المفكرون، « التاريخ الكبير »؟ ويتبدد الخوف إلى الأبد.
لن نعود لنطالب بحصتنا اليومية من الكآبة ( عودة إلى سيوران) لفرط ما فقدنا الدافع إلى تغيير حياتنا. وغدَا في وسعنا اليوم أن نستغني قليلاً عن السوداوية التي ملأت، طويلاً، عيوننا.
لقد تعلمت الأنظمة العربية، آمل ذلك، ألا تتجاهل الشعوب ثانية، ولا تستخف بمطالبهم، أو تسخر من أحلامهم في قدر من الكرامة وممارسة إنسايتهم كما يشاؤون.
آنَ للطغاة أن ينحنوا لشعوبهم الفقيرة، بعد عقود طويل من الخنوع والعبودية والطاعة العمياء.
كتبت يا محمد مسيرة نضالية جديدة ضد الطغيان. لم تكن منظراً للثورات ولا قائداً ملهماً ولا شخصية كاريزمية تضيئها هالة من النور. كنت شخصاً بسيطاً، عادياً، خريج جامعي صحيح، لكن كالملايين من العرب، من الفقراء والبسطاء، الذين غناهم الوحيد هو حلمهم في التحرر من الطاغية. حلم وإن لم يجرؤ طويلاً على البوح به، غير أن كل خلجة كانت تقول هذا الحلم، كل نأمة، كل حركة، كل ردة فعل مقهورة تعبر عنه وتعكسه.
لم تفضح فقط هشاشة الطغاة العرب، وترينا كيف أنهم جبناء حقيقيون، وغير جديرين بشعوبهم، إنما ايضاً عريت موقف الدول الأجنبية الكبرى، التي مارست صمتها الطويل عما يفعله هؤلاء الديكتاتورييون في مواطنيهم وفي بلدانهم. فأي حكمة كانت للغرب المتحظر في أن يتجاهل، مع سبق الإصرار، التنكيل ومصادرة الحريات واختطاف لقمة العيش من أفواه جائعة؟

عزيزي محمد
حين صرخ الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في وجه خصومه، من الثوار والمعارضة « سئمت السلطة »، طالباً منحه قليلاً من الوقت، (إكمال فترته الرئاسية) تعاظم خوف ساحة التغيير في صنعاء وتضاعفت خشيتهم ألا تحقق الثورة، التي أشعلوها، أهدافها سريعاً. وفعلاً ذلك ما حدث ويحدث اليوم، على الأقل حتى كتابة هذه الكلمات، فلا رؤية واضحة بالنسبة لما يحصل في بلدي (اليمن)، يكاد يكون المستقبل بلا ملامح، وهذه مأساة الثوار الحقيقية، أولئك الذين واجهوا الرصاص والقنابل.
لا يواجه الثوار في بلدي نظاماً فاسداً فحسب، تمرن طويلاً على الخداع وتربية الأوهام ومصادرة انسانية الانسان، إنما أنظمة عدة، يمثلها التخلف والفقر وشح الموارد... والقبائل بأسلحتها وعتادها من الدبابات والصواريخ. تذهب قبيلة وتأتي قبيلة أخرى. بلد لا وجود فيه لمؤسسات مجتمع مدني حقيقية.
حتى الحزب الاشتراكي، الذي كان في يوم ما يمثل شعلة أمل، يرفعها الجوعي إلى الحرية وإلى حد أدنى من الاعتراف بهم كبشر، آلت غالبية رموزه إلى التاريخ، في معناه الرث، وفقدت طروحاته، حول انتشال الإنسان اليمني والبلد مما يتخبط فيه، صدقيتها.
ليس الرئيس علي عبدالله صالح من ينبغي إسقاطه، إنما المنظمومة القبلية كلها، يجدر بها أن تتلاشى وتذوب في الوطن. سيسقط صالح، من خلال الثورة أو الاغتيال، كما حاول خصومه، أو الموت الطبيعي، لكن ماذا بعد؟
ماذا بعد يا يمن؟ هذا سؤال مهم، لكن غالبية من اليمنيين لا يطرحونه على أنفسهم، مأخوذين كثيراً بالثورة والحماسة.
يقول نتشه : يكون الحماس والوعي خصمين غير ما مرة، ذلك أن الحماس يريد أن يجني ثمار الشجرة قبل نضوجها، بينما الوعي يدعها على الشجرة طويلاً إلى أن تسقط وتنسحق ».

يجدر باليمنيين، الغالبية منهم، تأمل ما يجري وما سيلي الثورة، بوعي وتوجس.
فساحة التغيير ليست كلها شباباً أو أناساً مدنيين، فهناك أحزاب قمعية تسللت إليها وانقضت على الثورة والثوار. من الذي هاجم المثقفات اليمنيات واعتدى عليهن؟ ومن الذي قيد حركة الشباب في الساحة ومنعهم من الكلام؟ غير عناصر من أحزاب « رثة » تلوح بتخليص البلد من النظام الفاسد، في ما تجهز في الخفاء نظاماً أكثر فساداً، يقوم على الإقصاء والتهميش والاستيلاء على ما تبقى، من مقدرات الوطن.
يقول الشاعر اليمني الكبير عبدالله البردني في قصيدة عظيمة له : « ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي ... مليحة عاشقاها السل والجرب... ماتت بصندوق وضاح بلا ثمن... ولم يمت في حشاها العشق والطرب ». وبعيداً عن الأسطورة التي تتأسس عليها قصة صندوق وضاح، فإن صنعاء واليمن كلها بقيت في ذلك الصندوق، تعيش منسية في غفلة من التاريخ.
وفي لحظة تصورنا أن الرئيس صالح أخرجها من ذلك الصندوق، وأنقذها من النسيان وأعاد لها روحها، بيد أننا ما لبثنا سريعاً أن شعرنا أن كل ذلك مجرد أوهام كبيرة، وأن على اليمن كلها، أن تنتفض كثيراً وأن تجابه قوى الظلام والفكر البائد، لتخرج من ذلك الصندوق الأسطوري، إلى سطوع الواقع وطزاجة الحياة.
إذاً ماذا على اليمن أن يفعل؟ هذا البلد العريق الذي يتوافر فيه أكثر من 50 مليون قطعة سلاح، ومع ذلك لم يستعملها في مواجهته مع الطغاة بأنواعهم، وبدلاً عن ذلك، راح يرشق العساكر بالورد والرسوم والبالونات الملونة. ماذا على بلدي أن يفعل؟ هل لا بد من أن يحرق مزيداً من الأيام والأسابيع والشهور؟ حتى يتمكن من الانتصار، على طغاته وعصاباتهم المسلحة، وأن يفتح نافذة ليدخل ضوء جديد لشمس جديدة.

عزيزي محمد
لم يعد هناك مستحيل بعد أن شقيت الطريق بجسدك، الذي ما يزال يحترق، فيما يشبه شعلة كبيرة من الضوء، في مخيلات شعوب بكاملها. فلتهنأ بمجدك وتاريخك الكبير.

*روائي وصحافي يمني. صدرت روايته الجديدة وعنوانها "حرب تحت الجلد" في العام الماضي 2010عن دار الآداب (بيروت _ لبنان).

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2