Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Les communistes arabes > <DIV align=left dir=rtl>« الطريق » تستأنف أحلامنا </DIV>

<DIV align=left dir=rtl>« الطريق » تستأنف أحلامنا </DIV>

mercredi 29 juin 2011, par حسين بن حمزة

حسين بن حمزة

سبعون عاماً من النقد والإبداع و« التفكير »
بعد أقل من عقد على غيابها، تعود المجلة الطليعية إلى الأسواق بإشراف محمد دكروب قريباً. المشروع الذي نهل من الفكر الماركسي، وانفتح على أسئلة النهضة العربية والتنوير واليسار منذ الستينيات، سيفتتح عدده الجديد بالثورات العربية الراهنة، من خلال نموذجَي تونس ومصر

بعد توقف اضطراري دام ثماني سنوات، تعود مجلة « الطريق » لاستئناف مشروعها الذي يبدو قابلاً للتجدد، وقادراً على فتح صفحة جديدة في مسيرته غير القابلة للاكتمال. كأن المجلة سعت باستمرار إلى مجاراة اسمها. شقت « طريقاً » وعرة وضيقة في الثقافة العربية، وبدأت بتعبيده وتوسيعه في رحلتها التي بدأت بطموح سياسي وأيديولوجي تحريضي وتعبوي، تمثّل في مناهضة الفاشية والنازية، قبل أن ينفتح على حركات التحرر العربية، وتغيرات الواقع الاجتماعي، والأصوات الجديدة في الأدب والفلسفة والنقد، من دون أن تنقطع عن البحث في أزمات وقضايا البلد الذي صدرت فيه.
لا تختزل العناوين السابقة ما قدمته المجلة عبر تاريخها الطويل والمتشعب، ولا تختصر الطموحات المختلفة للكتّاب الذين نشروا فيها مقالاتهم وأبحاثهم وإبداعاتهم. صحيح أن « عصبة مكافحة النازية والفاشية في سوريا ولبنان » هي الجهة التي أصدرت « الطريق » برخصة استصدرها رئيسها المهندس المعماري أنطوان تابت (1907 ـــ 1964)، إلا أن المجلة لم تتوقف عن مواكبة الواقع وقضاياه المستجدة. مع مرور الوقت، تحولت « الطريق » إلى ما يشبه جامعة أو مؤسسة أبحاث ضخمة، لكنها لم تخفِ هويتها العائمة على فكر ماركسي ثوري وصارم في البدايات، وتقدمي ومنفتح على أسئلة النهضة العربية، وأفكار التنوير واليسار والتجديد في مراحل لاحقة. ارتبطت « الطريق » بالحزب الشيوعي اللبناني، وبالاتجاهات الماركسية في العالم العربي، إلى حدّ بدت فيه لسان حال الحزب، وحاملة لواء الماركسية.
لكن هذه الهوية الواضحة خُصِّبت لاحقاً بملامح وتفصيلات متنوعة، قرّبت المجلة من صيغة مجلات أخرى مزجت بين الفكر والإبداع، من دون أن تفقدها خصوصيتها الفكرية والنظرية. كان للأحداث والتحولات السياسية دورٌ جوهري في انعطافات وتغيرات طاولت الخط الأساسي للمجلة، وعرّضت خطابها العام لمراجعات نقدية شجاعة، ما فتح الأبواب لطموحات وأفكار جديدة. نتذكر في هذا السياق تأثير هزيمة حزيران (يونيو)، وانهيار الناصرية، ونشوب الحرب الأهلية اللبنانية، والاجتياح الإسرائيلي لبيروت، وصولاً إلى الحدث الأهم بالنسبة إلى أسرة « الطريق »، أي انهيار الاتحاد السوفياتي.
في غضون ذلك، كانت تغيّرات أقل ضجيجاً، وأكثر عمقاً، تتسرب إلى النصوص التي تنشرها المجلة. تغيراتٌ لم تكن غائبة عن ذهن المشرفين عليها، إن لم يكن معظمها حدث بتحفيز مباشر منهم، وخصوصاً في سنوات السبعينيات والثمانينيات التي شهدت انضمام الراحلين حسين مروة (1910 ـــ 1987) ومهدي عامل (1936 ـــ 1987)، وكريم مروة إلى كادر المجلة كتابةً وتحريراً، إلى جوار محمد دكروب (راجع المقال أدناه) الذي التزم العمل فيها منذ منتصف الستينيات. ولا ننسى هنا أنّ هذه التغيرات كانت مصحوبة باتساع مروحة الأسماء والتجارب المحلية والعربية التي احتضنتها صفحات المجلة، إذ انتهت إلى الجمع بين إخلاصها لخطها الأيديولوجي والتنظيري، والإصغاء إلى حركة الواقع واستجابات النصوص الإبداعية والفكرية لهذا الواقع.
في الحقيقة، هذا التنوع ـــ ولو بحدوده الدنيا ـــ لم يغب عن « الطريق » منذ عددها الأول الذي ضمّ مقالات نظرية لرئيف خوري وعمر فاخوري، إلى جانب نصوص لتوفيق يوسف عواد والياس أبو شبكة وميشال طراد وأحمد الصافي النجفي. كما أن أعداد السنوات الخمس الأولى ضمت مذاقات وأمزجة مختلفة لأسماء مثل : نقولا شاوي، وخالد بكداش، وكامل عياد، وخليل مطران، ومارون عبود، ومحمد مهدي الجواهري، وطه حسين، وميخائيل نعيمة، ونعمان عاشور، وأمين نخلة، وحنا مينه، وأنطون مقدسي.... بينما نشرت المجلة لاحقاً لمئات الأسماء التي تدخّلت مساهماتها ـــــ إلى جوار المجلات والصحف الأخرى ـــــ في صناعة المشهد الثقافي العربي كله، وليس مشهد المجلة وحده.
أسماء ونبرات سهّلت على كريم مروة أن يصف « الطريق » في ذكراها الأربعين بأنها « مجلات عدة في مجلة واحدة ». في السياق ذاته، نشير إلى أهمية الأعداد الخاصة التي كانت تصدرها المجلة، ومنها : « أدب المقاومة في فلسطين » (1968) الذي ضمّ أول حوار شامل أجراه دكروب في موسكو مع محمود درويش، و« الشعر العربي الحديث » (1971)، و« السينما العربية البديلة » (1972)، و« قضايا المسرح العربي » (1986).
مع ذلك، ظلت الصفة الماركسية واليسارية الغالبة على صيت المجلة، وهو ما لم يُنكره المشرفون عليها يوماً. ولعلنا لا نبالغ في إمكان استخراج سيرة شبه شاملة لـ« المنهج الواقعي الاشتراكي » في الأدب والنقد، من المواد التي نشرتها المجلة طوال تاريخها الذي يبلغ السبعين عاماً مع صدور العدد الجديد. كانت هذه الواقعية نسخة من الواقعية السوفياتية التي تغذت من « علم الجمال الماركسي »، وخضعت لمحاكمات سياسية وأيديولوجية فجة، ثم أصبحت مرنة أكثر مع تعرضها للنقد وتغير فكرة الواقع في النصوص الإبداعية، قبل أن يزلزلها سقوط نموذجها الأصلي في الاتحاد السوفياتي نفسه. لعل محتويات العدد الجديد تشرح الزاوية التي ستطل منها المجلة على الحاضر. ها هي تستقبل نصوصاً سردية لشبان مثل : سحر مندور وهلال شومان، ومقالات عن أفلام الشباب ومسرحياتهم الجديدة... بينما يصمم حلتها الفنية الزميل آميل منعم.
ويحتفل المحور الرئيسي للعدد بالثورات العربية الراهنة من خلال نموذجي تونس ومصر. كأن ذلك هو الجواب الشافي والمقنع على سؤال لم نطرحه حتى الآن، وهو : لماذا عودة « الطريق » اليوم؟

***

محمد دكروب... هيّا إلى الثورة

ارتبط اسم محمد دكروب بـ« الطريق » مثلما ارتبط اسمها به. لم يحدث ذلك بسبب بداهة التلازم الزمني للاسمين منذ منتصف ستينيات القرن الفائت فقط، بل بسبب الثراء والتراكم اللذين صنعهما هذا التلازم بين الطرفين. ترافقت مسؤولية صاحب « جذور السنديانة الحمراء » عن تحرير المجلة مع تتلمذه على موادها، وصداقاته مع كتّابها، وتطوره كناقد ذي نبرة خاصة على صفحاتها. بين كتبه وأوراقه ومواد العدد الجديد، محاطاً بالمجلدات السميكة للأعداد السابقة، يفيض الرجل الثمانيني بحيوية الشباب، وبطموح من هو مقبل على إصدار مجلة جديدة. إنّه الأكثر سعادةً بعودة « رفيقة الدرب » التي أخّرها التمويل عن ملاقاة قراء كثر لا يفتقدونها فقط في لبنان، بل على امتداد العالم العربي. المجلة التي لم تتوقف لأسباب تحريريّة، تعود لملء الشاغر الثقافي والفكري الذي تركته واتسع في غيابها. لقد ساهمت « الطريق » في صياغة وعي أجيال عدّة، وهي مدعوة اليوم إلى تعزيز هذا الوعي من خلال قراءتها للواقع العربي الراهن في غمرة التحوّلات والتساؤلات.
يعدنا دكروب بوصل ما انقطعت المجلة عن تغطيته من وجهة نظر يسارية وتنويرية، تتخفف من التنظير لمصلحة حساسية نقدية تطبيقية وملموسة. ولهذا، فإنّ السؤال الأساسي في ملف العدد الأول، سيدور حول أسباب حدوث الثورات الراهنة خارج البيئات الحزبية اليسارية، ومساهمة الأجيال الشابة في اقتراح أشكال نضال جديدة. النظرية حاضرة طبعاً، لكن من أجل معاينة استجابتها للمتغيرات، وقدرتها على تقديم قراءة مستجدة للأحداث.
لا يُخفي صاحب « الأدب الجديد والثورة » حماسته للتغيير. لقد سبق لنبرته النقدية أن ضاقت بالمعايير الخانقة التي كانت النسخة السوفياتية للمنهج الواقعي تفرضها في قراءة النصوص، وها هو يستسيغ فكرة أن شبّان الثورات العربية مزجوا بين خلفيات فكرية مختلفة، يجمع بينها أنها تسعى إلى تعزيز الفردية الثقافية والفكرية، داخل الإطار الاجتماعي الواسع... بل يذهب الى أبعد من ذلك بالقول إنّ هؤلاء الشبان أقرب إلى أفكار الماركسية والتنوير والنهضة التي تبنّتها « الطريق » ورسّختها طوال مسيرتها.
يسخر دكروب من تهمة جدوى إصدار مجلة فصلية في زمن أفول المجلات، وانحسار القراءة، ويُرفق تفاؤله بإصدار أدونيس لمجلة « الآخر » ، وفواز طرابلسي لمجلة أخرى (ما زالت فكرة جنينيّة ـــــ التحرير). ولكن ألمْ يتعب من حلم مواصلة هذا المشروع؟ « الطريق هي قضيتي »، يقول بسرعة، ويضيف مبتسماً : « إنّها خليتي الحزبية التي فضّلتها على حضور الاجتماعات. المجلة صنعت جزءاً كبيراً وعزيزاً من ثقافتي الشخصية. لولا « الطريق » وقبلها مجلة « الثقافة الوطنية » لكنت محمد دكروب آخر ».

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2