Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > <DIV align=left dir=rtl>خليفة و« الميادين » في صيدا : ذكرى انطلاق جبهة (...)

<DIV align=left dir=rtl>خليفة و« الميادين » في صيدا : ذكرى انطلاق جبهة المقاومة</DIV>

samedi 17 septembre 2011, par La Rédaction

محمد صالح

عاصمة الجنوب صيدا كانت ليل أمس على موعد مع الفنان مارسيل خليفة وفرقة « الميادين »، بحيث تحولت مدرجات ملعب صيدا البلدي (مدينة الشهيد رفيق الحريري الرياضية) بدءا من الساعة التاسعة والربع ليلا إلى ساحة فسيحة « للرفاق » و« أهل اليسار » والحزب الشيوعي اللبناني ورايته الحمراء، وكل من أحب فن وأداء الفنان خليفة و« الميادين » منذ زمن « الحركة الوطنية اللبنانية »، بحيث ضاقت المقاعد المخصصة للحفل بالجمهور وبالحشد « الملتزم »، فكان ليل صيدا مختلفا كليا في تلك الأمسية عن نهاراتها ويومياتها، خاصة أن هذا الجمهور لم يلتق مع خليفة مباشرة منذ أكثر من 20 عاما.
جاؤوا من كل حدب وصوب. من جنوب الجنوب ومن صيدا ومحيطها والزهراني ومن الإقليم حاملين « حلمهم الذي عاشوه يوما » مع « الكفافي » الحمر... ومن المخيمات للمشاركة في إحياء الذكرى التاسعة والعشرين لانطلاق « جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية » (جمول).
وما إن اطل خليفة وأعضاء فرقته والفنانة أميمة الخليل، وصعدوا إلى المسرح، حتى هب الجمهور في المدرجات بالتصفيق الحار جدا، ملوحا بالاعلام الحمراء.
وبعد كلمة قصيرة من عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني ريمون كلاس مرحباً بالجمهور باسم الحزب ولجنته المركزية، قال فيها « إلى صيدا مشى، ومشى مع فرقة الميادين ليشاركنا فرحتنا في إحياء الذكرى الـ29 لانطلاقة جبهة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ».
وبعد ذلك بدأ مارسيل خليفة، فغنى على وقع العود والفرقة « بركوة عرب » وسط تجاوب لافت وكبير من الجمهور الذي ظهر متعطشا جدا لهذا النوع من الفن ومن الأداء الموسيقي.
وأكمل خليفة بكلمة موجها التحية إلى صيدا، والى الجمهور الذي لم يلتقيه منذ مدة طويلة، تتجاوز الـ20 عاما. وتابع غناء مع عوده وغنى « مفتاح القدس »، ثم « في البال أغنية »، وكان الجمهور حاضرا بقوة بين الاغنية والأغنية، وحتى ان خليفة كان يتدخل ليخفف من حماسة الجمهور.
وهكذا وصولا إلى « في البال اغنية » و« الكمنجات » مع اميمة الخليل، و« لبسوا الكفافي ومشوا » إلى « منتصب القامة امشي » حيث رفرف العلم الشيوعي فوق المدرجات التي التهبت مجددا. ورغم جهود اللجنة التنظيمية ومحاولاتها للتخفيف من حماسة « الرفاق » الا ان كل ذلك بقي محاولات فقط.
ليكمل خليفة في هذه الأجواء، عندها قاطعه الجمهور بقوة وغنى « يا بحرية هيلا هيلا.. معروف القلعة جايينا » بأعلى صوته، إلا ان خليفة رد بالقول « السهرة طويلة حتى الفجر ويا بحرية في آخر السهرة مسك الختام ».
ومن بين « ريتا وعيوني » أكمل خليفة وروى عطش جمهور اهل اليسار واصحاب الرايات الحمر واعادهم الى ذاك الزمن الجميل.

***

« الشيوعي » في ذكرى المقاومة : هدم النظام الطائفي

اعتبر « الحزب الشيوعي » في بيان، لمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية، أن « التراكم الذي أطلقته « جمول » عبر ندائها الأول، بصوت جورج حاوي ومحسن إبراهيم، بصوت الشيوعيين اللبنانيين، الذين عبروا عن رفض الشعب اللبناني للاحتلال قد بدأ يزهر في كل عاصمة عربية ».
ودعا الحزب إلى استكمال المقاومة بنضال شعبي يفرض على الطبقة السياسية الحاكمة إصلاحاًً سياسياًً يهدم النظام الطائفي ويلبي المطالب المعيشية والاجتماعية للفئات الشعبية التي احتضنت المقاومة منذ انطلاقتها.
ولاحظ الحزب أن « التجويف المتدرج لفكرة المقاومة من الانخراط بعملية بناء الدولة الوطنية الديموقراطية ومن آليات التغيير، يكاد يحول المقاومة الى عنصر انقسام طائفي ومذهبي جديد وبالتالي الى جعلها محاصرة، خصوصاًًً من قبل المراهنين على المشروع الأميركي في المنطقة ».
وأكد أن « الثورات العربية لا تستكمل انتصارها إلا بقدر ما يتحول برنامجها إلى برنامج متكامل يقترن فيه التغيير الديموقراطي للأنظمة بعملية مواجهة مشروع سايكس بيكو الجديد ».
وفي المناسبة نفسها، أشار أمين سر « شبيبة جورج حاوي » رافي مادايان، في بيان، الى أن « حركة المقاومة عبرت بجميع روافدها عن إرادة شعبنا بطوائفه ومناطقه وأطيافه كافة في التحرر من الاحتلال، ولذلك تحولت حركة تحرر واستقلال وطني وتغيير للواقع السياسي الناجم عن الاحتلال ». وأكد « ان مقاومة « حزب الله » جزء من هذا التاريخ الشعبي الوطني والعربي المشرف ».
الى ذلك، أقامت « الحركة الوطنية للتغيير الديموقراطي » حفلا تكريميا لأسرى جبهة المقاومة وقدمت لهم درعا تقديرية لنضالهم ودورهم في تحرير الارض.

Repérage des citations dans la presse libanaise
http://www.citations-explorer.com/

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2