Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > Liban : au moins 26 morts dans l’effondrement d’un vieil immeuble à (...)

Liban : au moins 26 morts dans l’effondrement d’un vieil immeuble à Beyrouth

lundi 16 janvier 2012, par La Rédaction

Au moins 26 personnes ont péri dans l’effondrement d’un immeuble délabré à Beyrouth, un bilan qui risque de s’alourdir au moment où des voix s’élevaient lundi contre la négligence des autorités.
"Jusque là, 26 corps ont été extraits et nous pensons qu’il y en a d’autres toujours enfouis sous les décombres du bâtiment qui s’est écroulé dimanche soir", a déclaré à l’AFP un responsable de la Croix Rouge, Georges Kettaneh
Une dizaine de personnes ont été blessées, mais aucune grièvement.
Le bilan n’a cessé de s’alourdir après l’effondrement de ce vieil immeuble de six étages du quartier chrétien d’Achrafieh, dans l’est de la capitale libanaise.
Selon les estimations des autorités, une cinquantaine de personnes, essentiellement des Libanais et des ouvriers soudanais et égyptiens, y résidaient. Au moins huit des habitants avaient quitté le bâtiment avant le drame.
Les opérations de sauvetage qui ont duré toute la nuit se poursuivaient avec l’aide de chiens, sous l’oeil des voisins et des proches des habitants de l’immeuble.
Vêtus de noir, beaucoup pleuraient, priaient ou semblaient complètement abattus, selon un journaliste de l’AFP sur place.
Un ouvrier syrien travaillant sur un chantier en face de l’immeuble a raconté avoir assisté à l’effondrement : "En début de soirée, de petits fragments de pierre ont commencé à tomber, mais personne n’y a prêté attention. Puis de grosses pierres sont tombées, les gens ont commencé à crier ’Sortez !
Sortez !’. En quelques minutes, l’immeuble était par terre".
"C’était comme un tremblement de terre", a dit un autre témoin.
Une habitante qui a pu s’échapper avec sa mère mais dont le père et les trois frères étaient toujours sous les décombres a affirmé à la télévision que l’immeuble était tellement délabré que le propriétaire avait mis les résidents en garde peu avant la catastrophe.
La cousine de cette habitante, arrivée en pleurs sur les lieux avec ses enfants, s’en est prise aux autorités : "Regardez tous ces vieux immeubles autour de nous, demain, quand d’autres gens mourront, l’Etat réagira !"
Le président de la République Michel Sleimane, le ministre de l’Intérieur Marwan Charbel et plusieurs députés se sont rendus sur place dimanche soir.
Les effondrements d’immeubles ne sont pas fréquents au Liban, mais le pays compte de nombreux bâtiments anciens fragilisés par des étages construits de manière illégale.
M. Charbel a affirmé qu’une enquête était en cours et que le propriétaire de l’immeuble avait été arrêté pour interrogatoire.
Le gouvernement libanais a annoncé une compensation de 30 millions de livres libanaises (15.750 euros) aux familles des victimes et à chaque famille résidant dans l’immeuble écroulé.

(16 janvier 2012 - Avec les agences de presse)

***

جعفر العطار

أدّى انهيار مبنى متصدّع يتألف من سبع طبقات في منطقة فسّوح في الأشرفية، عند السادسة من مساء أمس، إلى وقوع كارثة إنسانية، أفضت إلى مقتل آن ماري عبد الكريم (15 عاماً)، وسقوط 11 جريحاً (بينهم سودانيان، ومصري، وفيلبنية كانت تسير بالقرب من المبنى)، فيما يُتوقّع أن تنتهي مراحل الإجلاء النهائية بعد ظهر اليوم، فتتبين الحصيلة النهائية للضحايا.
وحتى ساعات متأخرة من ليل أمس، بقيت فرق الإنقاذ التابعة لـ« الدفاع المدني و« الصليب الأحمر اللبناني »، تعمل على إزالة الركام، لانتشال الضحايا من تحت الأنقاض، علماً أن الإحصاءات الرسمية توقعت وجود حوالى 15 فرداً تحت الركام.
وفور انهيار المبنى، الذي يجاوره مبنى آخر قيد الإنشاء، تم إجلاء مبنيين مجاورين، فيما كانت سيارات الإسعاف تصل تباعاً إلى مكان الكارثة، حيث تجمهر عدد من أقارب سكّان المبنى وجيرانهم، ومندوبين عن وسائل الإعلام.
وبانتظار صدور نتائج التقرير الرسمي حول الأسباب التي أدّت إلى انهيار المبنى، طرح سكان المنطقة علامات استفهام حول غياب الرقابة الرسمية على المباني قديمة العهد، ولمّح جيران سكان المبنى إلى أن تشييد المبنى المجاور ساهم في انهيار المبنى المتصدّع، لافتين إلى أنه قد سبق لهم أن طلبوا من الجهات المعنية في الدولة متابعة الموضوع، لكن « لم ينصت أحد إلينا ». يذكر أن الاجهزة الأمنية تجري تحقيقاتها مع مالك المبنى م. س..
وقال لـ« السفير » أحد أقارب جاك جعارة، الذي ما زال مصيره مجهولاً فيما نجا كل من والده ووالدته، إن المبنى الذي شيّد قبل حوالى خمسين عاماً « سقط كالكرتون، وشاهدت انهياره بعيني عندما كنت متواجداً في الشارع المتفرّع من المبنى، إذ كنت بصدد زيارة جاك ».
وبينما كانت سيارات الإسعاف تنقل عدداً من الضحايا، كان أقارب طانيوس نعيم يحاولون الدخول إلى البقعة المحاذية للمبنى كي يفيدوا المسعفين بمعلومات توفرت لديهم من شهود عيان، مفادها أن « زوجة نعيم وابنته أنقذهما أبناء نعيم الثلاثة، الذين عادوا إلى المبنى لإنقاذ والدهم طانيوس، ثم اختفوا بين الركام ».

تكاتف قبالة المبنى
عند السادسة والنصف من مساء أمس، أي بعد انهيار المبنى بحوالى نصف ساعة، كان موقف السيارات المقابل للمبنى يعجّ بالحشود، الذين وقفوا مذهولين أمام فداحة الكارثة، وراحوا يبتهلون للسيدة العذراء، في مشهد دلّ على تكاتفهم جنباً إلى جنب، فيما كان رجل أربعيني، اسمه شارل بقلة، يقفز بين الجموع مردداً : « ابني وأبي وأمي في المبنى ! ».
ولمّا عرف شارل أن والديه تم إنقاذهما، اخترق دروع القوى الأمنية البشرية، وتسلّق الركام غير آبه بنداءات فرق الإنقاذ التي حثّته على الرجوع، ثم صرخ قائلاً : « ابني أصم وأبكم وهو عالق هنا ! »، مشيراً بيده إلى الركام المبعثر فوق بعضه بعضاً. وحتى فجر اليوم، كان مصير ابن شارل، ويُدعى ليث (16 عاماً)، لا يزال مجهولاً.
وبعد مرور حوالى ساعة وربع الساعة على وقوع الكارثة، وصلت الرافعات لإزاحة الركام، بصورة أثبتت عدم جهوزية الأجهزة المعنية للتعاطي مع كوارث مماثلة، بالإضافة إلى أن عمليات الإنقاذ كانت تجري بطريقة عشوائية، لجهتي توزيع عناصر الإنقاذ ونقل الضحايا.
وطغى الوجوم على وجوه أقارب سكان المبنى وأصدقائهم، الذين كانوا يسألون، بين الحين والآخر، عن أسماء يقطن أصحابها في المبنى المنهار، واتسمت الأجوبة بالتباين : « لقد سمعت أن فلاناً نقل إلى المستشفى »، يقابله جواب آخر : « يقولون أن فلاناً توفي تحت الأنقاض ».
وبذلك، كان توتّر الأهالي يتصاعد شيئاً فشيئاً، ثم ترتخي الأعصاب قليلاً عند وصول نبأ يفيد بانتشال شخص على قيد الحياة، لتعود وتُشدّ عندما يتبين أن ذاك الشخص ليس قريب المتوجسين هنا.
وتوافدت إلى الشوارع المحاذية للمبنى مجموعات، كانت تضم أشخاص من الجنسيتين السودانية والمصرية، وقفت تنتظر معرفة أي خبر عن الأقارب والأصدقاء الذين نقل بعضهم إلى المستشفيات بحالات حرجة، وقضى بعضهم، ويرقد البعض الآخر منهم تحت الركام.

أداء العسكر... « رحمه الله » !
يبرهن عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، عند وقوع كوارث مماثلة، مدى فداحة تعاطيهم مع المواطنين ووسائل الإعلام، على نحو غير مبرّر، ولا يليق بالبزة العسكرية التي يفترض بها أن تساهم ببعث الطمأنينة، وليس مضاعفة الهلع في نفوس المواطنين.
فبدلاً من أن يتحلى ضباط وعناصر الدوريات الأمنية التي وصلت إلى المكان أمس، بروح تعين سكان المنطقة وأقارب الضحايا على تحمّل وطأة المصيبة، كانوا يزيدون من هول الفجيعة، من خلال تهجمهم على أقارب الضحايا ومندوبي وسائل الإعلام.
وعند مدخل موقف السيارات المقابل للمبنى، وصلت سيدة خمسينية مذهولة، عرّفت عن نفسها لعنصر من « فهود » قوى الأمن الداخلي بأنها والدة أحد الضحايا، مشيرة إلى أن جيرانها أفادوها بأن ابنها قضى نحبه، ولذلك، تريد الدخول إلى المكان، فرد العنصر الأمني قائلاً : « إيه الله يرحمه ! شو فينا نساعدك؟ ».
وفي الجهة الخلفية للمبنى، كان عناصر من دورية تابعة للجيش اللبناني، محاطين بأحد الضبّاط، ينهالون بالضرب على أقارب بعض الضحايا والمواطنين وممثلي وسائل الإعلام، متفوهين بعبارات نزقة، ثم تطوّر التدافع بالأيدي إلى وقوع إشكال بين ضابط من الجيش اللبناني وضابط من قوى الأمن الداخلي !
ثم تبيّن أن سبب تهجم عناصر الجيش على المواطنين، هو إجراءات أمنية استبقت وصول رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى مكان الحادث، فيما كان المواطنون يعبّرون عن سخطهم من « تلهي الجيش بأمن الرئيس وضربنا، بدلاً من المساعدة في عمليات الإنقاذ ».

متابعة رسمية
تفقد موقع الانهيار، أمس، كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ووزراء الداخلية مروان شربل، والصحة علي حسن خليل، والاتصالات نقولا صحناوي، والأشغال العامة غازي العريضي، والنواب نايلة تويني، ونديم الجميل، ومحمد قباني، وجان أوغاسبيان وميشال فرعون، ورئيس بلدية بيروت بلال حمد. كذلك، تفقده رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، موفداً من البطريرك الماروني بشارة الراعي.
وطلب رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي تشكيل لجنة من المديرية العامة للتنظيم المدني في وزارة الأشغال ومديرية الدفاع المدني في وزارة الداخلية والبلديات ونقابة المهندسين في بيروت، للتحقيق في ملابسات انهيار المبنى وتحديد المسؤوليات لاتخاذ الإجراءات المناسبة.
وأبدى الرئيس سعد الحريري أسفه لسقوط الضحايا والجرحى وأجرى سلسلة اتصالات مواكبة للحدث.
إلى ذلك، علمت « السفير » أن ثمة مجمعاً سكنياً آيلاً إلى السقوط في منطقة المصيطبة في بيروت، ما يستدعي تدخلاً عاجلاً من أجل المباشرة في ترميمه.

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : inscription@assawra.info

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2