Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > Liberté pour Georges Ibrahim Abdallah

Liberté pour Georges Ibrahim Abdallah

mercredi 8 février 2012, par La Rédaction

Chers amis, chers camarades,
 
A l’occasion de la visite officielle en France du Premier ministre libanais, Najib MIKATI, nous appelons toutes les forces progressistes, antiracistes, anticapitalistes, anticolonialistes et anti-impérialistes, à manifester concrètement le jeudi 9 février notre exigence de libération immédiate de Georges Abdallah.
Les déclarations récentes d’Yves Bonnet, ancien directeur de la DST, viennent confirmer la machination juridico-politique qui a conduit au maintien en prison de Georges Abdallah depuis 28 ans.Alors qu’une nouvelle demande de libération vient d’être déposée, et qu’une mobilisation de l’ensemble des forces progressistes libanaises prend de l’ampleur, il est de notre responsabilité de faire du 9 février un moment déterminant de la Campagne pour la libération de Georges Abdallah.
Nous appelons tous les collectifs et organisations partout en France à prendre toutes les initiatives adéquates.
 
A Paris, ce jeudi 9 février, seront organisés :
une Conférence de Presse dans la matinée
et un rassemblement à 18h30 devant l’ambassade du Liban,
3, villa Copernic – Paris 16e (métro : Victor Hugo)
 
(Collectif pour la libération de Georges Ibrahim Abdallah)

***

الحرية لجورج عبد الله

تعهّد الرئيس نجيب ميقاتي بطرح ملف المعتقل السياسي في السجون الفرنسية، جورج إبراهيم عبد الله. وفي حال وفى ميقاتي بوعده، يكون أول سياسي ورجل دولة لبناني يأتي على ذكر هذا الاسم أمام السلطات الفرنسية، منذ اعتقال جورج عبد الله في تشرين الأول 1984. مستشارو الرئيس يؤكدون أنّ هذه القضية موجودة على جدول أعمال الرئيس في زيارته الباريسية.

الديبلوماسيون الفرنسيون في بيروت يفضّلون عدم سؤالهم عن هذا الملف. لكن عند الإصرار يشيرون إلى أنّ القضية مطروحة باستمرار في لبنان، وأخيراً في فرنسا. يعتقدون أنّ ميقاتي سيطرحها خلال زيارته. وماذا بعد ذلك؟ يضع الفرنسيون قفازاتهم من جديد، ويجيبون : بعد إثارة الملف رسمياً، سيترتب على ذلك إجراءات قانونية وقضائية. عساه خيراً. مع العلم أنّ وزير الخارجية، عدنان منصور، سبق أن أرسل كتاباً حول الموضوع إلى السفارة اللبنانية في باريس، لتنقله بدورها إلى الخارجية الفرنسية لوضع هذه القضية على جدول أعمال ميقاتي.

أما على صعيد أصدقاء عبد الله واللجنة الدولية لإطلاق سراحه، فالأمور واضحة وعبّر عنها أمس شقيق المعتقل، جوزف عبد الله. شكر الأخير الدعم اللبناني الذي بدأ يظهر والدعم السياسي من قبل بعض الجهات السياسية، « لكن على الرغم من ذلك، نحن مستمرون بالضغط على فرنسا بالسبل الديموقراطية والمعنوية، بيانات واعتصامات لحين إطلاق سراح جورج ». وفي نشاط أقامه اتحاد الشباب الديموقراطي في مركزه في مار الياس أمس، تحدث جوزف لأول مرة بتفاؤل محافظاً في الوقت نفسه على ضرورة عدم تهدئة الملف. وتماشياً مع موقف جوزف، دعا ممثل « اتحاد الشباب » في اللجنة الدولية لتحرير جورج، حسن صبرا، إلى اعتصام يوم الأربعاء في 15 شباط، أمام السفارة الفرنسية في بيروت، لتأكيد « الحرية لجورج إبراهيم عبد الله ».

Repérage des citations dans la presse libanaise
http://www.citations-explorer.com/

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2