Al-Oufok

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > <DIV align=right dir=rtl>رحيل يوسف الجباعي فارس العروبة والوطنية في (...)

<DIV align=right dir=rtl>رحيل يوسف الجباعي فارس العروبة والوطنية في صيدا</DIV>

samedi 17 octobre 2009, par Mhamad Saleh

محمد صالح

هكذا، بصمت مذهل وهادئ، رحل الدكتور يوسف رضا الجباعي (مواليد 1938) وغاب معه وجه صيداوي من أيام الزمن الـجميل.. لم يكلف الرجل، حتى في رحيله، أحدا أي عناء. وجاء الرحـيل يشبهه بصمته وبهدوئه وهو يغادرنا مــن دون كلــمة وداع حتى لشــريكة عمره « هند » ولحلقة الأصدقاء المربين كأنه لا يريد أن يشغل بال احد أو ينشغل به احد.
ويوسف الجباعي، « المناضل خلقا وعلما »، منذ ريعان شبابه كما يصفه « شلة » الأصحاب في المدينة والمثقف الوطـني الكــبير، لعب دورا بارزا في صوغ النظريات الحزبية منذ خمسينيات القرن الماضي وجعلها ملائمة لواقعنا المعيش وللحياة السياسية في مدينة متحركة بحجم صيدا. انتسب الراحل باكرا إلى حزب البعث في خلية الرفاق حسيب عبد الجواد وبسام الزعتري وفاروق الزين وآخرين، وكان قريبا لا بل لصيقا من الذين صاغوا وكتبوا تاريخ صيدا الوطني في تلك المرحلة.
انخرط الدكتور الجباعي في تأسيس العمل الفدائي الفلسطيني في صيدا والجنوب وسـاهم مساهمة فعالة في انطــلاقة تـنظيم حركة فتح لما كـان له من باع طويل كمثقف كبــير في صياغة النظريات الفكرية الثورية انطلاقا من تجاربها الميـدانية، فكانت قيادة فتــح في هــذه المنطقة تلجأ إليه مع بدايات انطلاقتها.
وعندما ترشح الراحل معروف سعد لنيابة صيدا عام 1957 كان الدكتور الجباعي من الأوائل الذين شجعوه على الترشح كمناضل وطني في وجه الائتلاف الاستعماري، وكان إلى جانب خالد الرد يكتب البيانات والقصاصات الانتخابية والى جانبه « حلقة » حسيب عبد الجواد وغازي وهشام البساط وبسام الزعتري وفاروق الزين ومصطفى دندشلي.
ولعب الراحل دورا كبيرا في تأليب الرأي العام الصيداوي من خلال دعم ترشيح معروف سعد في مواجهة الأحلاف الأميركية و« مشروع ايزنهور » عندما كان كميل شمعون رئيسا للجمهورية اللبنانية.. فكان أستاذ العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية علما من أعلام تلك المرحلة، وقبلها كان ناشطا في صفوف الحركة الطلابية اللبنانية.
وفي حياته تطوع الدكتور الجباعي لخدمة الحركة العمالية وساهم مساهمة فعالة في تنظيم النقابات في صيدا إلى جانب عبد الجواد وظل طيلة حياته نصير طبقة العمال..
رحل الجبــاعي وبـين يديـه كتاب كان يحضره عن حـياة صديقه الراحل حسـيب عبد الجواد فكان يعمل على جـمع وثائق تلك المرحلة وهو « الخبير المحلف » بكل تفاصيلها.. حتى وافته المنية قبل إتمام ما كان يتمنى انجازه.
في عهد مجلس بلدية صيدا الحالي انتخب الجباعي نائبا لرئيس بلدية صــيدا، إلاَّ أنه بعد اقل من أربع سنوات على ولايته استقال لينـصرف إلى شؤون الكتابة بمختلف وجــوهها الثقــافية والأدبية الشعرية والمقالات السياسية.. وبالرغم من كل مفاتن هـذه الدنــيا، لم يتزحزح فقيد صيدا قيد أنملة عن مبادئه ولم تغرر به المادة ،إلى أن وافته المنية فظل واقــفا على قدميه، وترجَّل عن صهوة جواده تاركا إرثا جميلا عن ذاك الزمن الجميل.

<FONT face=Arial color=#ff0000>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href="http://www.aloufok.net/spip.php?article2">http://www.aloufok.net/spip.php?article2
 
***
 
<FONT face=Arial size=2>Participez à la liste de Diffusion
<FONT color=#ff0000 size=4>" Assawra "
S’inscrire en envoyant un message à :
<A href="mailto:assawra-subscribe@yahoogroupes.fr">assawra-subscribe@yahoogroupes.fr